السبت، 13 ديسمبر 2008

خلوه الغلبان



لما اغتربت غارب الاغتراب
وأناتى المتربه عن الاحباب
وطوحت بى غوائل الزمن
إلى صنعاء اليمن
 ( من مقامات الحريرى )

--------------------
إذا كان بوسع أحد مثلى أن يظن بانه كان
من الناجين فلقد حدث ذلك
 لأننا كنا ابناء شرعيين لهذه القاهره 
وليس بالتبنى
لم نتوقع منها شيئا
 لذلك فوتنا عليها وعلى أنفسنا
مشاعر الخيبه والمراره

--------------------
مثل هذه الحكايا التى تشابه ظواهر الطبيعه
وتقلبات الفصول عندما تنقضى لا نرثيها
بل نرثى أنفسنا

-------------------
ها هى الثمار الغاليه تخبو
وتتساقط قسمات جميله
تغيب عن وجه الوطن

-------------
ما أعاننا على الاستمرار 
 انت يا من هناك 
أننا كنا أقل طيبه منك وأكثر قسوه

-------------------
أينما وليت
فثمه وجه للحزن
ودعوه للغضب
أينما وليت
 ثمه وجه للوطن

----------------
يخبرنى بأن على الواحد أن يعيش ويراقب
ما شاء شرط أن يحرص على بقاء مسافه
بينه وبين الواقع
 مسافه يأمن معها أن لا ينكسر قلبه

(( ابراهيم اصلان ))