الجمعة، 12 ديسمبر 2008

ذاكره التيه



التغير ليس سهلا
إنه لا يتحقق بجيوش جراره
ولا بخطب جياشه 
إنه يتحقق
حين نقلب عيوننا نحو دواخلنا لنرى
أين نحن؟ وأين نقف؟

----------------
لا أحد يرجع إلى نهار غادره

-----------------
كما كان منتصر يغالى فى رقته فيغرقنى فى
بخار الرفعه الانسانيه
 صار نادر يغالى فى جديته لأبعد منه 
حيث لا يمكننى أن أعود بسهوله

-----------------
جديتك متطرفه كان من العسير
أن يتقاسمها أحد معك

----------------
لأنى أعرف البحر هوى وهاويه
كنت اخشى أن أضل النظر إليه
أكنت اهرب من ان اقرأ صفحاته
ذكريات طفوله ظننت انى غادرتها وغادرتنى
أخيرا بسلام

------------------
أقترب منى يؤكد انه لن يغيب طويلا
حدقت به طويلا 
 ومن يعود؟

-------------------
يقول بصوته الواثق ما فيش نهايه
الصراع مستمر

-----------------
صرت أرى العنف بأستخفاف أتحقق منه قبل
أن يقع فى الغضب الذى يغير النظرات والملامح
أتحقق من وجوده فى ذاتى أيضا
صرت أراه كقدر لا مفر منه

---------------
ما زالت الشاشه قادره على أن تخلق بى
نفس الدهشه نفس الشغف
تجعلنى مستباحه للحلم 
مفتته بالقدرات المذهله لمخيله
 أولئك البشرالفنانين

-----------------
استدارت لتمشى بعد أن رمت بوجهى تعليقا أخيرا
كل الناس فى وادى وانتِ فى وادى تانى

------------------
أحدق برسم أحبه
بسماء صغيره هى كل مالي
ولا اعرف أين أرسم نجمى أو كيف
أجد مساره

-------------------
يظنهم البعض مجانين
 لانهم لا يكفون البحث عن معنى لحيواتهم
لأنهم منذرون لحلم ومسكونون بالتساؤل
يسمونهم
 النجوم الشارده
-----------------
كأنى لم أعرف أبدا هذا الذى ملأت وجهه ملامح
غامضه لكنه بدا واضحا حين سألت عينيه
ماذا تخفى عنى ؟
أجابت بصمتها وبريقها
 كل شئ

-----------------
إذا كان انتظار الساعات هو نار ملتهبه
ففى الانتظار الطويل يغمر الثلج كل شئ

------------------
كل اقتراب من الموت
كل نجاه
تحمل لى ميلاد جديد

----------------
فأمثالك لا يقعون ضحايا الانهيار التام
الانهيار المكشوف
فاللجام دائما فى اليد والصحيفه القديمه
فى اليد الاخرى

-----------------
يضل الناس كثيرا قبل ان يجدوا
ما يبحثون عنه

----------------
كأن هذا الكون يعاندنى كلما تعلقت بشئ
أو بأحد فقدته
هذا الذى أضاعوه كان جزء منى

------------------
حاولت أن أحبه لكن يبدو أنى لم أكن مهيئه
للحب بعد

------------------
أقف أمام المرآه أراقب صورتى بقلب
مثقل بالغضب أقول لقدمى
 تقدمى تحركى
فتتحركا
ثم أعود فأقسم ألا أدع شيئا
أى شئ يمحو أبتسامتى

-------------------
تصفعين وجه الارض بقدميك
هى الحياه كروكر
خافِنى أيتها الارض فأنى آتيه لأدهمك
بخطواتى

------------------
الحياه محطات متتاليه من الأفراح والأترام
لازم نقبلها كما هى مهما كانت غير منطقيه
أو غير عادله
وإلا استدرجتنا للجنون

-------------------
اننا نتسلم الرساله فى الغالب دون ان نشعر
 ففى سماء كل منا نجوم يألفها
وأصدقاء يحلم معهم

----------------------
الحياه تيه لا حدود له
لكن اسوأ ما نفعله بهذا الصدد هو
أن نخشاها

----------------------
لا توجد لافته ثابته للنهايه السعيده
سوى فى الافلام السينمائيه

(( عزه رشاد ))