السبت، 19 ديسمبر، 2009

الآخر مثلي



الأضطراب هو نظام الكشف

--------------
اذا كانت حياتى كتابا فهنا يوجد
الفصل الناقص فيه

---------------
أحيانا أستسلم للخيال قائله لنفسى كم سيكون
رائعا لو هتفت لى هكذا من اجل لا شئ
ببساطه مثل شخص عطش وذهب ليشرب كأسا من الماء
لا تتصنع أبدا معى عطشا لا تشعر به

--------------
من يعط الورد مره لا يستطيع بعد ذلك
أن يعطى أقل من الورد

-------------
الأسوأ من كل الجدران هو باب
لا نملك مفتاحه

---------------
تلاتوليانو: كم طرواده بأسماء أخرى وفى أمكنه
أخرى أحرقت بعد طرواده هذه انها لا تحصى
والدته: إذا لا تفعل كل شئ لتكون طرواده إضافيه
ترتوليانو: ليس لدى أى حصان من الخشب على باب بيتى
والدته: واذا كان عندك واحدا 
فاسمع صوت
هذه الكاسندرا العجوز
لا تتركه يدخل

----------------
النفس البشريه علبه يمكن أن يخرج منها على 
الدوام مهرج مكشر يخرج لنا لسانه لكن هذا
المهرج نفسه احيانا يقتصر على النظر 
الينا من فوق اطراف العلبه 
واذا رأى أننا نتصرف حسب ما هو
الموافقه برأسه ويختفى وهو يقول 
لنفسه اننا لسنا حاله
ميئوسا منها كليا

-----------------
من يكره نفسه هو وحده من يكره الاخر

------------------
ما أكثر ما تلح الحاجه إلى القذف بالخطيئه
الى أبعد مسافه ممكنه فى حين لا توجد الشجاعه
لمواجهه ما هو تحت الأنف

---------------
أننا لسنا حذرين مع المجهولين والأجانب
بما يكفى أبدا حين يعنى الامر مسائل شخصيه

--------------
واضح أن ما يجب أن يكون سيكون
ويملك الكثير من القوه
 ليس من المُجدى
أن يتشاطر المرء مع القدر
فهو خاسر دوما
------------
ومهما بذلنا من جهد فإننا نعلم أننا لا
نستطيع الخروج من الكابوس الا بفتح أعيننا

---------------
إن أمور الإرادة ليست على الإطلاق بسيطه
ماهو بسيط هو التردد
 الحيرة
 الذبذبة

----------------
نحن مرغمون بحكم طبيعتنا أو شرطنا على اتباع
دروب متوازيه لكن المسافه التى تفصلنا
أو تقسمنا هى من الكبر بحيث أن أحدنا لا يسمع
الأخر معظم الحالات

-----------------
إن ما وصفه الأدب الكسول لزمن طويل بالصمت البليغ
لا يوجد
 فالصمت البليغ هو ببساطه: الكلمات التى بقيت
فى حنجرتنا
 الكلمات المخنوقه التى لم تستطع
الإفلات من تضييق المزمار فى الحلق

--------------
القرار الوحيد الجاد المتعلق بمعرفه التاريخ هو تحديد
ما اذا كان يجب تعليمه من الوراء الى الامام أو من الأمام
إلى الوراء

-----------------
إن كل الحقائق الكبرى مبتذله تماما وانه يجب
التعبير عنها بمفردات جديده وان امكن مناقضه
ان لم نشأ أن تسقط فى النسيان
( شليجل )

---------------
الحديث عن الماضى شديد السهوله كل شئ
مكتوب ولا يبقى الا التكرار

----------------
إذا لم نحترس تصير لحياة متوقعة
رتيبة
 مضجرة

---------------
كل هذه الحوارات 
هذا الحوار والحوارات الأخرى دون أستثناء
يمكن أن يكون لها مكانها فى فصل يحمل عنوان عدم
الفهم المتبادل من كتاب العلاقات الانسانية

-----------------
توجد أوضاع فى الحياه لا يهمنا الخساره فيها
على الاطلاق فما نريده هو معرفه النتائج الاخيره
للكارثه بسرعه لكى نفكر بعد ذلك بشئ اخر

-----------------------
يعلم الناس جميعا مع ذلك أن العبء شديد الثقل
للتقاليد ولعادات والاعراف الذى يحتل القسم الاكبر 
من دماغنا يخنق بلا رحمه الافكار الاكثر لمعانا والاكثر ابتكارا

-----------------
العجله غالبا أم التعقيدات
ذلك مكتوب فى الكتب

-----------------
على العكس مما يُظن عموما ان الكلمات المنقذه
التى تفتح الطريق للحوارات الكبرى الدراميه
متواضعه عادة
عادية
 شائعه

-----------------
الأرقام لا تملك أى معنى خارج النظام الذى
نضيفه عليها ايا كان 
فإن المشكله هى فى الوصول إلى العثور عليه

---------------
علمتنا التجربه أنه تبقى على الدوام
خيوط مبعثره تنتظر أن تُجمع

------------------
هناك لحظات من الافضل فيها الأكتفاء بما لدينا
بدلا من المخاطره فى فقدان كل شئ

-------------
لا تتضمن القواميس جميعا نصف المفردات
التى نحتاج اليها ليتفاهم بعضنا مع البعض الاخر

--------------
يُقال غالبا فلنعط الوقت للوقت
لكن ينسى دوما السؤال هل هناك وقت يُعطى؟

-----------------
نتساءل أحيانا لماذا تتأخر السعاده
فى المجئ ؟ لماذا لم تصل مبكرا ولكنها اذا
ظهرت على غير توقع كما هو الامر فى لحظه
لم نعد ننتظرها فيها
نصير آنئذ فى حاله ضياع غالبا وليس 
المقصود الاختيار بين
الضحك والدموع
بقدر ما نحن بالاحرى فريسه قلق سرى
إلا نكون قادرين على المواجهه


(( جوزيه ساراماجو ))