الأربعاء، 30 ديسمبر 2009

أحمد مطر



جس الطبيب خافقى
وقال لى : هل هنا الألم؟
قلت له: نعم
فشق بالمشرط جيب معطفى وأخرج القلم
هز الطبيب رأسه ومال وابتسم 
وقال لى : ليس سوى قلم
فقلت : لا يا سيدى 
هذا يد وفم ورصاصه ودم
وتهمه سافره تمشى بلا قدم

---------------
كلما حل الظلام 
جدتى تروى الاساطير لنا
حتى ننام
جدتى معجبه جدا
بأسلوب النظام

-----------------
أنا لا أكتب الأشعار فالأشعار تكتُبنى
أريد الصمت كى احيا 
ولكن الذى ألقاه ينطقنى
ولا ألقى سوى حزن على حزن
أأكتب أننى حى على كفنى؟
أأكتب أننى حر وحتى الحرف يرسف بالعبوديه
لقد شيعت فاتنه تسمى فى بلاد العرب
تخريبا وارهابا
وطعنا فى القوانين الألهيه
لكن اسمها فى الأصل 
حرية

------------------
سلوا عن جنونى ضمير الشتاء
أنا الغيمه المثقله
إذا أجهشت بالبكاء
فإن الصواعق فى دمعها مرسلة

----------------
أجل إننى أنحنى
فأشهدوا ذلتى الباسله
فلا تنحنى الشمس
إلا لتبلغ قلب السماء
ولا تنحنى السنبلة
إذا لم تكن مثقلة
ولكنها ساعه الانحناء
توارى بذور البقاء
فتخفى برحم الثرى
ثورة مقبلة

----------------
فكرت أن أكتب شعرا
لا يهدر وقت الرقباء
لا يتعب قلب الخلفاء
لا تخشى من أن تنشره
كل وكالات الانباء
ويكون بلا أدنى خوف
فى حوزة كل القراء
هيأت
 لذلك أقلامى
ووضعت الاوراق أمامى
وحشدت جميع الاراء
ثم بكل رباط جأش
أودعت الصفحه امضاء
وتركت الصفحه بيضاء
راجعت النص بإمعان
فبدت لى عده اخطاء
قمت بحك بياض الصفحة
وأستغنيت عن الإمضاء

---------------
آه لو يجدى الكلام
هذه الأمة ماتت
والسلام

----------------
فى مقلب الأمامة
رأيت جثه لها ملامح الأعراب
تجمعت من حولها النسور والذباب
وفوقها علامة
تقول هذه جثة كانت تسمى سابقا
كرامة

--------------
عربى أنا أرثينى
شقى لى قبرا
وأخفينى
ملت من جبينى
أوردتى
غصت بالخوف
 شرايينى

-------------
ما تهمتى ؟ تهمتك العروبه
قلت لكم ما تهمتى؟
قلنا لك العروبة
ياناس قولوا غيرها
أسألكم عن تهمتى 
ليس عن العقوبة

-----------------
وغدونا بعد أن كنا شهودا
موضعا للإتهام
وغدا جيش العدا يطرحنا ارضا
لكى يذبحنا جيش النظام
أقبلى ثانيه أيتها الحرب
لنحيا فى سلام

-------------
نعم أنا أرهابى
زلزله الأرض لها أسبابها
أن تدركوها تدركو أسبابى
لن أحمل الأقلام
بل مخالبى
لن أشحذ الافكار
بل أنيابى
ولن أعود طيبا
حتى ارى 
شريعه الغاب بكل أهلها
عائدة لغاب

------------------
كل ما فى بلدتى
يملأ قلبى بالكمد
بلدتى غربه روح وجسد
غربه من غير حد
غربه فيها الملاين
وما فيها أحد
غربة موصولة
تبدأ فى المهد
ولا عودة منها للأبد

--------------
توقن أم لا توقن
لا يعنينى
من يدرينى
أن لسانك يلهج بأسم الله
وقلبك يرقص لشيطان

-----------------
لا أسأل عن شكل السلطه
أسأل عن عدل السلطان
هات العدل
وكن طرزان

-----------------
كامن ثأرى بأعماق الثرى
وغدا سوف يرى كل الورى
كيف تأتى صرخه الميلاد من صمت القبور
تبرد الشمس ولا تبرد ثارات الزهور

----------------------
يا قدس يا سيدتى معذره فليس لى يدان
وليس لى أسلحه وليس لى ميدان
كل الذى أملكه لسان
والنطق يا سيدتى أسعاره
باهظه والموت بالمجان
سيدتى أحرجتنى فالعمر سعر كلمه واحده 
وليس لى عمران

-------------------
إننى لا أعلم الغيب
ولكن صدقونى
ذلك الطربوش من ذاك العقال

------------------
أين تعيشون إذن
نعيش خارج الزمن
الزمن الماضى الذى راح
ولن يعود
والزمن الآتى 
الذى ليس له وجود

يُتبع
من ديوان الشاعر ( أحمد مطر) الكامل