الأحد، 13 ديسمبر 2009

صوفيا



أختلفنا أول يوم حول جدوى البقاء ومعضلة الرحيل
ولا أتذكر حول أى مسأله أجتماعية كان الخلاف
أحتد النقاش وأكتشفت بعد ذلك أن أحتداده
لم يكن لأننا مختلفان ولكن لأن كلا منا كان يسعى الى 
أن يعرف حدود الاخر
وقوته

--------------------
نحن دائما الأمه التى تختار أجمل مدنها
 لنقدمها قربانا 
للساسة

-----------------
وأيقنت فى نفسى أنه لربما كان أكثر ما يفسر 
أى انسان ويكشف دخيلته ويعريه على بساط
الوضوح هو حاجاته الفعلية

-----------------
كانت تتشبث بأختياراتها من الحياه
وتعلم أن الاختيار دائما عرضه خطأ وصواب
ولكن قوه التشبث فى الاختيار قد تجعله
صوابا برغم القوانين

------------------
أشعر كثيرا بأن المدن تهيننى 
عندما تعاملنى كسائح
تكيل لى قسوه لا أستحقها
عندما تحرمنى من هويه المكان
أن أكون ابنا لها بمجرد الوصول

---------------
الهروب من مصدر الضيق أصعب من مواجهته دائما 
لذلك لا تتخذ الحل الأصعب أبدا

---------------
المدينه تدير لى ظهرها
وأنا لا اتحمل معامله كهذه

-----------------
لماذا الموت وحده هو أصدق الصادقين عندنا
بينما الحياه كلها مجرد مشروع بهتان
كبير يلقينا من أول الطريق إلى آخره

-----------------
كل شئ خلفته الحرب كان حادا
ومستعدا لأن يجرح وينهش ويمارس حربا
صغيره بعد الحرب من أجل البقاء أو من
أجل تعديل مزاجه المتعب

-----------------
من حق الأخرين دائما أن يتكلموا عن أنفسهم
ومن حقى أنا أن أفهم كما أشاء

------------------
يقولن أن الأحصنه التى لا تركض
تموت

--------------
إن البكاء وحده مسيره روحيه 
لا ينبغى أن يقطعها الكلام

-----------------
أننى اذ أحضنها أشعر بأنه ليس مجرد حنين يعبر
بل وشم لا اعرف له معنى يلتصق بقلبى
أعرف أنى لن أستطيع أن أنزعه أبدا وأن أفهمه

----------------
عندما أتخيل كيف تبدو الشهور يتراءي
لىّ أكتوبر دائما رجلا طيبا مكللا بنبوءه 
الخريف
فالزمن الذى ينحنى لحقيقة السقوط
فى النهايه ويأتى من بعده برد 
اليقين الذى لا يرد

-----------------
الناس لا يحبون الصدمات المفاجأه
ولكنى أفضلها على تلك البطيئه التى
تستقطب حزنى ببطء
إنى افضل الصفعة المباشرة على أنتظارها

------------------
لم تعد هناك أشياء كريمة تغير نفسها من
أجلى دون مقابل
 أو بمقابل لا يهم

---------------
خبايا النفس تظل فى النفس
وآلامى تظل لى وحدى ما دامت لا يفهمها احد

----------------
قالت لى مره أن المدن الشرقيه مثل 
الفضه تتسخ ولا تصدأ

-------------------
أدركت أن النسيان يساعد على إعاده التمتع
بالاشياء الرتيبه المتكرره فى حياتى

---------------
أتخيل لو أن ذاكرتى صخريه مثلا 
يبقى النقش فيها أعواما بالوضوح نفسه
هل كنت سأتحمل نقوشا اخرى؟

-----------------
يجد الحب دائما مبرراته من الدهشه

-------------------
ملاك يموت فى سقطه ثمره
 وأخر يموت فى المنطقه المسحوقه
بين جبين وسجده
 وكل حركه مسرحية كونية نصفق لها
شجنا ولا ندرك أن وراءها حتما موتا لائقا بملاك

------------------
وانا المتورط بالشفقه الباديه على وجهى
ملاذها الاخير الذى تريد ان تراه لأول مرة
بينما العلاقه كلها مازالت محبوسة بين قوسين

----------------
هكذا اتفقنا
 دون أن نتحدث

----------------
جئت مريضا بالملل 
أبحث عن الغريب المختلف
وعدت مبتلى بالخوف من الغربه

-------------------
الأوراق المصيرية دائما تأتى محشوة بالجبروت
صلفه
مغروره
أكثر من المصير القادم نفسه

---------------
إن الحياه دأبت على أن تكون
ناقصة

---------------
الأشياء الغريبة طالما جعلتنى أفكر لأنها
لا تحدث لى كثيرا

--------------
لم تكن ملاكا ولكنها تموت بالطريقه
نفسها

((محمد حسن علوان))