الأحد، 24 يناير، 2010

هدايا الوحدة



كنت أعرف أن هذا الحنان
سيؤلمنى يوما 
لكننى ما زلت آمل
إن ثمه مستقبلا
سيجعل الأحزان أقل وطأه
ويسمح لنا 
بأنتقاء المشاعر التى تناسبنا

-----------------
من شرفتك تسكبين الماضى
مثل ماء الغسيل
الذكريات لا تفنى
والماء
تسترده السماء
لتسكبه فوقنا مجددا
إن لم تدمعك الذكرى
سيبلك المطر

----------------
إلى حيث تنتمين 
ذهبنا معا
ثم عدت وحدى هنا
بلا شك 
أفضل لى كثيرا
فهكذا لم أتورط فى ارتكاب الوداع
على أرض تخصنى أو بين جدران تراقبنى

------------------
برحيلك لم أعد مدينا
لكل تلك المصادفات التى قادتنى إليك
تحررت

----------------
فى ظلامى الخاص
أجلس مستريحا لكننى
كلما لمست دفئك
أرتجف
فالأشباح تبقى مخيفة
حتى لو كانت لأشخاص نحبهم

من ديوان
( هدايا الوحدة)
(محمد خير )