الخميس، 17 فبراير 2011

ماذا علمتنى الحياه ؟


من يعرف كيف يقوم بعمل ما يقوم به بالفعل
ومن لا يعرف يقوم بتدريسه (برنارد شو )

---------------
ناح النواح والنواحه على بقره حاحا النطاحه
والبقره حلوب تحلب قنطار
لكن مسلوب من أهل الدار
(الفاجومى )

--------------------
الشباب هم وحدهم أصحاب المستقبل

--------------------
إذا قمت بعمل لأن هذا هو ما أملاه عليك ضميرك فلن
يزيدك شرفا إشاده الناس بعملك ولن يقلل من شرفك أن
أحدا لم يشد به أو يذكره

-------------------
عيش ودع الأخرين يعيشوا

---------------------
كان الرجل يعتقد مخلصا أنه أيا كان أعتراضنا على النظام الذى
تدار به البلد فإن علينا ألا نرفض أيه فرصه تتاح لنا للإصلاح من
الداخل وأن عملا واحدا إيجابيا يقوم به فى موقع هام
أفضل مائة مرة من الاكتفاء بنقد النظام من خارجه
ولكن من المؤكد أنه هو نفسه اضطر الى العدول عن
رأيه مع تكرار خيبه الأمل المرة بعد الاخرى

-------------------
الحرمان المادى فى الصغر أمر خطير للغاية إذ يترتب عليه
فى الغالب مادية مفرطة فى الكبر

---------------------
لقد فهمت هذا القول بمعنى تفضيل الواقعية الكاملة على الإستسلام لشعارات
المجرده وبمعنى الأعتراف بأن قدره المرء منا على أن يحدث بعمله المنفرد تغييرا مهما فى النظام السائد قدره محدوده جدا

----------------
حاجة الإنسان إلى المال هى فى الحقيقة محدودة
 فحاجات الإنسان الحقيقية قليلة
 لايمكن أن يرفع المنصب الكبير شخصا صغيرا

-----------------------
بلغ حماس الطلبه منتهاه عندما اقتطف آيه قرأنيه وهو يصف دعوته
قائلا إنها (لا شرقيه ولا غربيه)
(زيتونه مباركه) وقد ظل هذا الاقتطاف من القرأن الكريم عالقا بذهنى
أتذكره كلما لاحظت مدى قوه تأثير الدين فى المصريين وكيف
أن نفس الفكره التى يمكن أن يقابلها الناس ببرود يمكن أن تثير
حماسهم بشده إذا عبر عنها تعبيرا دينيا

----------------
يجب أن تتعلم كيف
 تقفز فى القراءة

-----------------
كنت ضد الانفتاح الاقتصادى أو على الأقل ضد هذا النوع من
الانفتاح الذىأدخله السادات
وسماه أحمد بهاء الدين (انفتاح سداح مداح)
وكنت ضد تصالحه مع إسرائيل دون أى تنازل من جانبها
 لصالح الفلسطينين وكنت ضد تنكره للوحده العربيه
وضد خضوعه الذليل لأمريكا والمؤسسات الماليه
الغربيه وفى كل هذه الأمور بدت مواقف عبد الناصر مشرفة للغاية

-------------------
قد تكون الامه العجوز أكثر حكمه حقا
ولكن المستقبل والتقدم هما من نصيب الامم الفتيه

-----------------------
كرهت أيضا مالاحظته من ميل متأصل فى نفس الأمريكى لتفضيل
كل ماهو مصنوع طالما أنه قد صُنع بمهاره على كل ماهو طبيعى
وبدا لى أن للأمريكى غراما لا حد له بإثبات تفوقه على الطبيعه
وقدرته على الاستغناء عنها

----------------------
إن الذكاء والحكمة شئ
والنهضة والتقدم شئ أخر

---------------------
ذكرنى هذا المنظر ببلادنا الفقيره وبما صنعه بنا الرجل الغربى بما يشبه ما صنعه المروض الأمريكى فهاهى طيور لا تقل عن مروضها فى قدراتها وامكانياتها وهى تهتم بصغارها حيث لا يبدى إهتماما كافيا بصغاره وهى لا تكذب أو تنافق فى سبيل حصولها على الرزق ولكن المروض لا يريد أن يعترف لها بفضل إلا إذا نجحت فى تقليده واستطاعت الوقوف على قدم واحده أو لعبت كره القدم
وأظهرت من القدرات ماليس لديها أدنى أستعداد له
أو حاجه إليه
------------------------
من الممكن أن نعرّف الكتاب الجيد تعريفا لا بأس به بإنه الكتاب
الذى يقول لك مماكنت تعرفه بالفعل أو الذى يمدك بالحجج التى تحتاج إليها
لتأييد وجهه نظرك

-----------------------
تبينت شيئا فشيئا كيف أن العلم هو أكثر شخصيه أو ذاتيه مما كنت أظن
وليس دقيقا بالدرجه التى كنت أظنها ومن ثم من الممكن جدا أن يكون ضارا
ومدمرا وفى نفس الوقت تبينت ان الدين رغم انه لا يقوى على التجربه
أو الملاحظه قد يكون قوه دافعه لأعمال عظيمه
فما كل هذا الغرور إذن الذى يتسم به الكثيرون من العلمانيين؟

--------------------
أتضح لى شيئا فشيئا أوجه شبه مهمة بين ممارسة مهنة الطب ممارسة
مهنة رجل الدين عندما تكون درجه النزاهه والاستقامه الخلقيه فى أى منهما أقل مما يجب كلاهما يحاول أن يستغل نقطتى ضعف خطيرين فيمن يلجأ إليهما طلبا منهما العون
شدة الحاجة مع شدة الجهل

-----------------------
لقد أنفقت ثروة طائلة فى السفر الى شواطئ 
بعيده فرأيت جبالا شاهقه ومحيطات لا يحدها حد
ولكنى لم أجد متسعا من الوقت لأن أخطو بضع خطوات قليله خارج منزلى لأنظر إلى قطرة واحدة من الندى على ورقه واحده من أوراق العشب  
( طاغور )

-------------------------
مشكله القصة الخيالية أنها تنطوى على مغزى (أو معنى) بأكثر مما ينبغى
بينما ما يحدث بالفعل فى الحياه لا يبدو كأنه له مغزى على الاطلاق
(ألدوس هكسلى )

----------------
كان دائم التساؤل عن الموقف الأخلاقى الصحيح
وكأن المسائل كلها وأمور الحياه كلها تتحول عنده فى نهايه الامر
الى مشكلات اخلاقية

--------------------
كان صعيديا معتزا برأيه لا يتصور أن يُملى عليه ضابط
أو غيره الاوامر والنواهى

--------------------
عندما يصبح كل شئ محلا للبيع والشراء يزول أيضا أى معيار
أخر لتمييز بين الاشياء والاشخاص

-----------------
نعم هناك أنواع من الموسيقى ما يمكن أعتباره أرقى من غيرها
ولكن التمييز هنا يتعلق بعمق الاحساس وليس عمق الفكر

سيره ذاتيه
(د:جلال أمين)
************************
الصوره من تصوير أخى المصرى الأصيل محمد الديب