الجمعة، 8 أبريل 2011

البيت

بكيت لأنها كائن له عمر ارتبط بعمرى وأيامى
وشاركنى هذا العمر وتلك الايام
المبانى يا أبانا كالبشر لها أعمار وملامح وأرواح
لكل إنسان روح واحدة
أما البناء فداخله أرواح كل البشر الذين
بنوا جدرانه ونقشوها
أرواح من دخلوه أو مروا به

-----------------------------------
الحب الذى لا نختاره هو الحفره التى نسير إليها
ونحن نعرف أننا سنقع فيه

------------------------------------
القتل لا يعنى دائما الموت
فالموت أكثر أشكال القتل رحمه
فالميت لا يشعر 0 تنتهى به الرحله عند هذا الحد
أما قتل الروح والفرح والأمان
فهو الدم الذى ينزف من جسد الانسان بيد الانسان فى كل لحظه

-----------------------------------------
يستطيع الانسان أن يعيش فى أى مكان وعندما يأتيه
الموت فإن حقه الوحيد أن يدفن فى مقابر أهله
وعندما ترى عيناه لأخر مره فليس من حق أحد
أو أيه قوه أن تحرمه من أن يرى سماء
غير سماء بلاده

(بهيجة حسين)