السبت، 3 سبتمبر، 2011

مجتمع جديد أو الكارثة


الإسلام جعل التحكيم للعقل ولم يجعله لتقاليد الأسلاف
إذ لو كانت التقاليد هى مدار الحكم فيما يجوز ومالا يجوز لكان الناس بحاجة
 إلى رسول جديد كلما أقتضت ظروف الحياة الجديدة معايير جديده
غير المعايير التى جسدها الأسلاف فى تقاليدهم

--------------------------------
ما يلفت النظر فى طبيعه الانسان أن الناس إذا ما أختلف
 بعضهم مع بعض على شئ تولاه العقل بالتحليل والحساب
 لم يغضب أحد منهم من أحد بل إنهم ليراجعوا تحليلهم وحسابهم
 مره أخرى أما إذا أختلفوا على شئ فى غير ميدان العقل
شئ تولته العواطف والاهواء فلا أمل عندئذ من إقناع أو أقتناع

---------------------------------------
ليس الفكر ترفا يلهو به أصحابه كما يلهو
بالكلمات المتقاطعة رجل أراد أن يقتل فراغه
بل أن الفكر مرتبط بالمشكلات التى يحياها
الناس حياة يكتنفها العناء فيريدون لها حلا

--------------------------------
إن الحق لا يوصل إليه بنظرات جزئيه خاطفه
فأنصفوا الحق وأنصفوا الناس بأن تمسكوا عن الحكم حتى
تكتمل الرؤيه ليكتمل النظر

---------------------------------------
المستقبل المدروس المحسوب يصبح كالحاضر مرئيا للعين
فيخطو السائرون إليه وهم على علم بمواضع أقدامهم
إذ يتحول الامر عندئذ إلى كتاب مفتوح

--------------------------------------
العصور أو القرون المظلمه فنقول عنها إنها وسطى
الطرفان هما وعى حضارى فى البداية أعقبه خمود ثم عاد
الوعى الحضارى من جديد فمرحله الخمود هى العصور الوسطى بين العهدين

----------------------------------------
تختلف مواقع القرون الوسطى بأختلاف البلاد
فإذا كانت القرون الوسطى بالنسبه إلى أوروبا قد أنحسرت
فى القرن ال16 فإنها لم تنحسر عن روسيا إلا فى القرن ال19
أما عصورنا نحن الوسطى فهى القرون الثلاثه
من ال16 إلى ال 19

-------------------------------------------
تحديد الاهداف هو الذى لا دخل لعلم فيه
إنما يحدد الانسان لنفسه أهدافه معتمدا على جوانب أخرى
من ثقافته وتقاليده وعقائده وقيمه
فإذا مافرغ من تحديد تلك الاهداف
لم يكن أمامه إلا العلم بطرائقه فى البحث ليهتدى به
إلى أنسب الطرق المؤديه إاليها

-------------------------------------
إن رؤيه العقل هى مجال اليقين
وأما ميل العاطفة فطريق معبأ بالضباب

----------------------------------
كان الخط الرئيسى عندى هو إيمانى بفردية الانسان
المتميزه عن كل ما عداه ووجوب المحافظه
على تلك الفردية فيه

------------------------------------------
إن أحلام اليقظه تفضح أصحابها وتكشف
عن حقائق نفوسهم


يُتبع
(د: زكى نجيب محمود )