الأربعاء، 2 نوفمبر 2011

يا شعب مصر


يا شعب مصر اللى سابقة ضحكته غضبه
ما يطلع الصبح إلا وصحبتك سببه
يا مخلص الأرض من وحشتها فى الأكوان
يا حجة الشمس تفضل طالعة ساعة كمان
مستأذنة وهى مش عادتها الاستئذان
متونسة بالميدان وبعشرته ونسبه


يا شعب يا مصلي قدام العساكر صف
يجري الجريح من ورا لقدام
لا خاف ولا خف
تدوس عليه العربية تحوله لميت الف
يا للعجب يقتلوه ويتوقعوا هربه
يا للعجب يقتلوه ويتوقعوا غيابه
اللي اتقتل لسه واقف هو واصحابه
ما بهدل الامن غير من ماتوا واتصابوا
والصبح ما نور الا اما الشموس غربوا
اضرب عليا انا مش جاري يا قناص
من امتى خوفنا يابن الكلب ضرب رصاص
كل اللي شاف الشهيد بقى تاره تاره الخاص
الدم صاحي وعنيد ولا تقبلوش تربه


يا شعب ياللي دفع تمن الشوارع دم
احفظ اسامي اللي ماتوا في الشوارع صم
الشارع اللي اصطفى وقصر الامارة لم


ملوك قليلة الرباية ركبوا واتركبوا
شعب بغزالة اتخنق قلب التاريخ في يومين
لابس عباية جحا وهو صلاح الدين
بيكرم الانبيا ويهزأ السلاطين
والفجر خيله وحبات الرمال عربه
يا شعب مصر اكم فرعون وفرعونة
ضربتهم ضرب سجادة في بلكونة
ضرب الملوك تربية صالحة ومضمونة
ما يبقوا بني ادمين الا اذا اضربوا
ضرب الملوك مصلحة
ضرب الملوك تأديب
محلى المماليك وهي بتجري في السراديب
ولولا ضرب شجرة الدر بالقباقيب
مابين اغا وباش اغا كان التتار غلبوا
بعدين مبارك سادات فاروق ماحدش دام
هو احنا شعب كده ما بيعيشلناش حكام
عقبال جيرانا وحبايبنا كمان يا سلام
لو كل من له رئيس نصحى نلاقيه


يا مصر لسه ولسه الثورة بلة ريق
ما ينتهيلك طريق الا ويبدا طريق
يا شعب مصر تعالى نتفق يا شقيق
رج الملك قبل ما تنعم عليه بلقبه
رجه كده شوفه ان كان الملك
واسأل عليه المكوجي واسأل عليه البقال
واهم حاجة في صفاته انه يكون يتشال
متربي عال لما يمشي يلتزم ادبه
بتكون في احسن حالاتك وانت مش محكوم
بتبقى رايق ولا ظالم ولا مظلومبعدين ده ايه الغبي ده اللي يهددك
يا مخلي الف احتلال ينزل على ركبه
يا شعب انت اللي كارم كل من حكمك
الدولة دي عارفة تحكم بس من كرمك
كشر لها وهي حتجيلك تبوس قدمك
مافيش حاجة اسمها مليون راجل اتغصبوا
سايق عليك النبي ما تقول كفاية يا شيخ
لملحمة لما تخلص يبدأ التاريخ
وبكرة جاية حروب فيها بكا وصريخ
وبكرة نصرك يخض الشمس من لهبه


سايق عليك النبي ما تقول كفاية كده
من النهاردة انتصاراتك حتبقى كده
يا شعب مصر اللي رجالته وبناته كده
حلال عليه لبن العصفورة لو طلبه
سايق عليك النبي ما تقول كده
إفرح وكمل وما تقولشى كده كفاية
الثورة دى بداية زى الهجرة والميلاد


الثورة دى بسملة كمل بقى الآية
مع كل مرة قراية حسنها يزداد
والآية تجرى تسلم أختها الراية
من غير نهاية وحتى الوقف مش معتاد
وبكرة أيامنا تبقى حكاية ورواية
عن ناس يباتوا حفايا يصبحوا أسياد
خمسة وعشرين يناير يا شباب حصل ايه
لو قلنا يعنى على الساعة تلاتة الفجر
فى حد فينا طِوِل أو جد حاجة عليه
أو جاب سلاح أو ملايكة بشروه بالنصر
كان اختلف فينا إيه عن أى يوم قبليه
نمنا غلابة، صحينا احنا ولاة الأمر

كان عرش مصر ف أُوَضْنا واحنا ناسيينه
راميين هدومنا على شماله وعلى يمينه
طردنا عنه الحرامى غصب عن عينه
ونزلنا ع الميادين بإدينا شايلينه
بقوا الملوك فى الشوارع والعبيد فى القصر
وف يوم وليلة اكتشفنا ان احنا والنبى مصر
ومصر مش حد تانى غيرنا يعنى يا بيه
وكل واحد سأل طب كنا ساكتين ليه
وشعب مين اللى كانوا الزُّطِّ حاكمينه
بدولة شومة ومختومة بختم النسر
وكل واحد قرا اللى كان على جبينه
رفع بدمه يمينه هْدية وهداية
لو كانت الأنبيا ع المية مَشَّاية

لاجلك يا مصر مشينا باسمين ع الجمريا مصر وافتكرى أصل الدنيا نسايه
الملك ده حقنا ومفيش فراعنة جداد
إفرح وكمل وما تقولشى كده كفاية
الثورة دي بداية زى الهجرة والميلاد
مش بس مصر اتغيرت من وقفة الميدان
فيه مساحة ضلمة نورت فى طبيعة الإنسان
فيه حاجة ف طبيعة البشر زى السمع زى البصر
زى اكتشاف القدرة ع الطيران
فيه حاجة كت ضايعة وبانت
خلت الأمة استعانت
عالشقا بالله فهانت
هذه الدنيا على الفتيان
ارقينا وارقيهم يا عم الشيخ
فى حاجة خلت يشمك التاريخ
نزل عن الوجه الجميل فيبان
والخلق كانوا مدركين
لكنهم مش كلهم متأكدين
لحظة ما شافوا بعضهم جوه المظاهرة
اصبحت واضحة وظاهرة
 نعمة الرحمن على المستضعفين
وصلت رسالة ربهم من كل زهرة كل زفرة
 نفرة كل زحمة في كل حارة او خناقة في الاشارة
كل كلمة حق
او ضحكة ولد او بنت
كانت دعوة مستورة الى العصيان
فى حاجة أصلا فى الطبيعة تدعو للثورة على السلطان
شوف الشجر رغم الحجر طارح ثمر زى الخبر وبتعلنه الأغصان
شوف الهوا حب اللِّوا فبقوا سوا هبَّة لها ألوان


شوف القمر يفضل قمر تحت الحصار
رغم اقتناعه إنه هايموت قبل ما يشوف النهار
تحصل مفاجأة تطلع الشمس ف حضوره
يختلط نورها بنوره
تشبهه ما تقولش واحدة من ولاده
هى معناه وامتداده
واخدة منه الموهبة والبغددة
وعشان كده
لغة يقولوا عنهم القمران


شوف النجوم ما لهاش نظام حاكم
تكسر كلمة العالم
يبص ويبقى مش فاهم
وهو شايفها ماشية بكيفها فى الأكوان
يا سما هويتك
انت بيتي وقلبي بيتك
تشبهيني واشبهك بالمعنيين
الشبهة يعني والشبه يام النجوم الفلتانين
وباموت انا في فلتانك الامني
لإنه عبقري وفني
وفيه منطق من الموجود في كل جنان
وبرضه باحبه بس كده عشان فلتان
فيه حاجة غامضة بتكتشف
هى اللى بتخلى الحصان اللى اتحدف
 من بطن أمه ولسه مش عارف يقف
ح ويجرى ويعرف انه حصان
فيه حاجة بتخلى السجين المستكين فى كل حين اشطر من السجان
فيه حاجة بتخلى القوى عيِّل قوى وبيتلوى من نكتة الغلبان
فيه حاجة بتخلى عيون الخلق ما تنامشى
وبتخلى المدن تمشى
وتخرج زى كلمة حق من غير قصد مابترجعش لو طلعت
وم الأسمنت والأسفلت يفلت فلت نهر مقدس الجريان
فليحذر السلطانُ زحف الغابة
والورد إذ يستأنس الدبابة
داب الحديد من لمسته دوبان
فيه حاجة خلت خطة الموت ترتبك
عابس وعايز يشتبك
خاف من ضحية جاية ناوية تاخده بالأحضان
وإذا بهذا الفجر يا اخواننا اتولد بيننا
وكنا احنا بنستنى وهو كمان بيستنا
واتاريه بس عايز إذن منا وهو فى يميننا
فلما أذنا خد منا وعطانا أمان


يا فجر يا سابق صياح الديك
يا شعب يا مشبك إيديك فى إديك
وكأنها خط الثلث فى آية القرآن
إديت لآدم معنى تانى زاد على كل المعانى
وربنا قال هو ده قصدى وده غرضى
كده بالظبط لا زيادة ولا نقصان
يا مصر وانت لسه في البدايات
بكرة اللي جاي اعظم م اللي فات
يا مصر قومي وبصي في المرايات
كان كل واحد في الميدان جايب معاه مراية
رافعها للسما
اشكال والوان كلها مرفوعة في العالي
صبحت مراية واحدة بتلالي
وبقت يا مصر الارض صورة للسما
لعبة بازل متكاسرة الاجزاء
لما البشر يتجمعوا تبان السما ع الارض
واما البشر يتفرقوا تلقي السما بتنفض
تبقى سما متوزعة جوه الشقق
وتمر ليلة من التوجس والقلق
وننام ونصحى تاني يوم
ترجع سما لما البشر يتجمعوا مع بعض
يا مصر حقك تملكي بدل السما اتنين
واحدة هدية وواحدة تانية صانعها مصريين
يا مصر لو دققتي حتلاقي البراق
بيجر عربية فواكه في الحواري الضيقة
شوفي الصحابة والحواريين على القهوة
بيتناقشوا بحرارة
والسما على مد ايدهم مستشارة طيعة ورقيقة
شوفي المساجد كت تشاور ع السما
صبحت تشاور ع البشر وتقول اهما يا سما
بصي وشوفي
وابقي قول لكل صوفي
وهو طالع لك طريق المعرفة اتغير
يوصل م السما للارض
لا يتوه ولا يحير
وشوفي الخلق وسط الموت تقابله وهي بتهزر
فيتلخبط ويتبعتر
وسر الدنيا يتفسر
ونعدلها ونوزنها


باقول يا مصر قومي وبصي في المرايات
في سما الولاد هم اللي عاملينها
بيشوفوا بعض في وش بعض
كأن انا انت وهو انا واحنا الكل
احنا ف مرايا بعض بنصبح صباح الفل
افدي بروحي كل واحد في المرايا طل
افدي الشهيد اللي بيتبسم
الفجر توب على قده متكسم
والله اعلم مين من الاتنين في صاحبه حل
افدي اللي سهران ع الخيم في الطل
وافدي اللي واقف يشتغل في الضل
وافدي اللي شايل للعناد اشارات
يهدي التاريخ صوب الميدان لو ضل
وافدي اللي واقف هاري نفسه كلام
وافدي اللي يتريق على الحكام
وافدي اللي رايح جاي ما بيتعبش
وافدي اللي جنبه حط فرشة ونام
وافدي طويل البال ما يتعصبش
وافدي المصاب اللي شوية وطاب
وافدي المصاب بهوى التراب وما طابش
وافدي اللي صاب البلطجي وما اتصابش
وافدي المقام العالي في التحرير
دولة بلا امرا وشعب امير
اعلم يا هذا الجيل ان الوطن بشره
لو مصر مالهاش نيل كان شعبها حفره
مش وصلوا بحرين وبنوا جبال اتنين
وف ظرف أسبوعين على خوفهم انتصروا
والخوف ده شىء معروف بيفرعن الحلوف
رزق الملوك الخوف من غيره يندثروا
رزق الملوك بقشيش من خوفنا شعب وجيش
ومفيش ملك بيعيش لو شعبك افتكره
ناس لسة فى العشرين نازلين على الميادين
بيهزأوا السلاطين من غير ما يعتذروا


يا شعب يا مجنون
علم شعوب الكون
اللي اخترع فرعون
قادر يجيب خبره
يا سادة الايام يا رافعين الهام
من بكرة بر الشام نادر لكم شجره
نادرها تين وزتون فى القدس ينتظرون
جيش ع الغلابة حنون وعلى العدى ضرره
دافعين تمنها دما
يا امة الكرما
شعبك كأنه سما
والدنيا دي مطره
يا مصر حمد الله ع السلامة
مطر ونازل بدون غمامة
مطر يا سيدي نازل وطالع
كأنه مدنا والارض جامع
والارض دي مظاهرة في الشوارع
تسقي السما جدعنة وشهامة
مطر وطالع يقول لربه
الامهات اللي في مصر ربوا
ويا بنات مصر قوموا حبوا
اجمل ما في الراجل الكرامة
مطر وطالع ع الفجر يدن
طلعت بنات مصر حلوة جدا
في الحرب والدنيا نار ومعدن
طايرة وشايلة السما اليمامة
خمسة وعشرين من شهر واحد
الفين وعشرة وزادوا واحد
كنا ملايين وكنا واحد
حددنا موعد يوم القيامة


قلت لصحابى انزلوا وانا بعيد عنهم
قلت من بات فى بيته سلم اصحابه
وانا اللى غبت وهمه اللى هنا اتصابوا
نزلوا الشباب الميدان وانا بعيد عنهم
كسروا الشباب البيبان وانا بعيد عنهم
خرج الشباب م البيوت وأنا بعيد عنهم
دخل الشباب فى الموت وانا بعيد عنهم
يا موتى قوم امتحنى أعتذر منهم
اشمعنى يا كلب تستثنينى من بينهم
يوم الخطر قبلها ما كنت اجبنهم
يا موت تعالى اعوض غربتى ومنفاى
يا موت تعالى أحاسبك ع القديم والجاى
يا موت تعالى ونتقاسمك أنا وعداى
ولا تطال عزوتى وأنا بعيد عنهم

بس الحكومة قالت لي انت مش مصري
انت فلسطيني يعني اجنبي حصري
طيب يا بيه يعني بلاد الشام بلاد اروام؟
اعيد كلام قلته ميت مرة ده يبقى كلام؟
مش ام هاشم بلدها السيدة زينب؟
مش الحسين في الحسين ولا لازم له جواز؟
ولا حيختار مابين مصر وعراق وحجاز؟
والمرسي والشاطبي جم م الاندلس الاتنين
من مرسية وشاطبة لو كانوا مش باينين
في اسكندرية اجانب ولا مصريين
اسماءنا هي بلادنا يا حسن يا حسين
اسماءنا زي العلم زي اللغة والدين
اسماءنا هي الوطن له دمنا لو عاز
واسمي خلالي في الارض العريضة ملاذ
وعزوة في كل دار تنطق حروفه تمام
وف كل دار ليا صحبة وليا اهل عزاز
كان نفسي يا مصر يتأكد كلامي بدم

والدم يا مصر برضه ع المحبة قليلقالوا لي بتحب مصر قلت مش عارف
هو الهوى يبقى جارف لما اقول جارف؟
واقعد أألف أغاني عن جمال النيل
وحكاية الشرب ميت مرة وهرم ونخيل
ولا الهوى الحق هو اللي يهد الحيل
واولى شيء في الهوى يا مصر شيل الهم
ياللي تحب النبي ايدك معانا وشيل
الحب اتقل من اسمه واسمه نفسه تقيل
وفي التباس المحبة ع المحبة دليل
ما تعرف اللي اصابك عشق ولا تعب
والشوق بيقلب مع الحرمان ساعات بغضب
والصبر بس اما يخلص يبقى صبر جميل
يا اهل مصروانا اهلي في مصر عرب
اهلي عزازمة وعشايرة الخال وخال الخال
ما بين شراقوة وصعايدة بدو في الحالتين
قولوا لي دولا عرب او دولا مصريين
 او دولا الاتنين سوا في الحل والترحال
بعدين انا اسمي تميم وحاروح من اسمي فين؟
مش فيه في مصر قريش؟
قالوا البراغتة قريش
بيت عدي بن مرة والنسب عمري
حطوا الحدود والعشيرة واحدة في البلدين
وسلك شائك فرق من قالوا ليه او ليش
وكنت اطنش لو ان البحث ده نظري
لكن ده فيه دم سال
واسأل رفح وعريش
واسأل ملوك ترهن الاقصى برغيف العيش
واسأل حدود تحرم المسلم من الحرمين
واسأل في غزة الوف في الحرب متحاصرين
ويخيروني العيال في حب اب وام
انا ابن رضوى ومريد
اسمي تميم من تم
وكل دار للعرب لي فيها خال او عم
واللي يقول غير كده بيني وبينه الدم
مين اللي يثبت ومين يجري يلم الديل
شد الكلام عمته واختار اعز جواد
ورد قاصد بلاده والهوى رداد
وابن الاصول اللي ما يبدل ببلاد ببلاد
والغربة مرة ولو كانت هدومها جداد
في مصر بعد السفر وجد الكلام معناه
واهل مصر صحابي واولياء الله
يا اوليا لسه في العشرين وفي التلاتين
يستنجدوا المؤمنين في المأزمة بيكم
يا فارجين الكرب بين العرب عناوين
منعني عنهم مطار القاهرة واسمي
واني لو جيت يقولوا اجنبي مسكناه
مسكنا واحد اهو له مديح في حزب الله
يتهموا اصحابي بيا مش انا بيهم
واضر لي ستة سبعة اكون في وسطيهم
ع بال ما خلص الكلام ده النصر كان مضمون
القلب فرحان ولكن اتعبه منفاه
وهده بعده عن اللي عاش بيستناه
ما فضلش غير انحني حبا واقول الله
الله افردني عنهم وجمعهم
لكي اراهم على بعد واسمعهم
قد فاز فوزا عظيما من قضى معهم
لما تشوف الشهيد تبقى السلامة خجل
وتبقى عايز تقول له يا أخى آسف
طب قول لى بس اعمل ايه، لو يعنى فيها عمل
اللقمة دى لك نصيب فيها باشيلهولك
واشيل نصيبك من القاعدة وكاسات الشاى
لكن نصيبك فى أنفاسى أشيله إزاى
وازاى أشيللك نصيبك من فرحنا الجاى
ساعات ألاقينى باطلب خط محمولك
بعمل فى نفسى كده ليه، لسه مش عارف
وروح على القهوة أسأل، هو جه وسأل
من قال لك الموت طبيعى يبقى مش شايف
الموت ده شىء مش طبيعى الموت ده أصله خلل


الأصل فينا الخلود وهييجى يوم نلقاه
ما تحسبوش الشهيد اداكوا بس حياة
ما موتوش هو وحده اللى برصاصة رماه
ده طخ ابنه اللى لسه ما اتولدش معاه
 وطخ أولاد ولاده لآخر الأيام
موت معاه بشرية كاملة محتملة
 عدوا بقى فيها كام شاعر وكام رسام
وكام طبيب عبقرى بين الأطبة إمام
وفيلسوف له على حكم الليالى كلام
وبنت نظرتها تشفى القلب من داؤه
فى شعب كامل رحل ما عرفش أسماؤه
فيجسم كل شهيد فيه مصر مكتملة
فخلوا مصر اللى فاضلة تعيش كما شاؤوا

( تميم البرغوثى )