الجمعة، 13 سبتمبر، 2013

1984



كان متيقنا أنه على صواب وهم على ضلال
وأن عليه الدفاع عن البسيط والواضح
والحقيقى فالبديهات  الواضحة عليك أن تتمسك بها
إن العالم المادى موجود وله قوانين
لا تتغير 
فالحجارة صلبة والماء سائل والأشياء
التى ترتكز على شئ تهوى نحو الأرض

-----------------
الحرية هى حرية القول
إن أثنين وأثنين يساويان أربعة
فإذا سُلم بذلك سار كل شئ أخر
فى مساره السليم

----------------
يقولون إن الزمن يداوى كل الجراح
يقولون إن المرء بوسعه دائما النسيان
بيد أن الإبتسامة والدموع عبر السنين
ماتزال حتى الآن تقطع نياط قلبى

--------------
أفضل الكتب هى تلك التى تقول لك
ما تعرفه بالفعل

----------------
إن هدف الحرب الأساسى هو إنزال الدمار
ليس بالضرورة بحياة الناس بل بنتاج
العمل الإنسانى فالحرب هى السبيل
لتبديد وإهدار موارد كان من شأنها 
ولو أستخدمت فى ما ينفع الجماهير العريضه
أن ترتد عليهم بالخير والرفاهيه وأن
تجعلهم على المدى الطويل أكثر وعيا
وإدراكا للأمور من حولهم وحتى إذا لم يتم
تدمير ما أُنتج من أسلحة فى حرب فعلية
فإن عملية تصنيعها تبقى فى حد ذاتها طريقة 
لأستنفاد الجهد البشرى دون إنتاج أى شئ
يمكن أن يعود بالنفع على الناس

-----------------
إذا أراد المرء أن يحكم وأن يستمر فى الحكم فعليه
أن يكون قادرا على زعزعة الإحساس بالواقع
وذلك لأن سر أسرار الحكم هو جمع المرء
بين إيمانه بأنه لا يخطئ وقدرته على التعلم
من أخطاء الماضى

------------------
إن وجود المرء بين أقلية حتى لو كانت 
هذه الأقلية تتألف من فرد واحد فحسب
لا يجعله مجنونا
إذ هناك حقيقة وكذب 
وإذا ما تمسكت بالحقيقة حتى لو
كانت ذلك فى مواجهه العالم أجمع
فإن هذا يعنى أنك لست مجنونا

----------------
سلامة العقل ليست
مسألة إحصائية

------------
هل خطر ببالك أن تاريخ الشعر الإنجليزى
كان محكوما بحقيقة أن اللغة الأنجليزية
فقيرة فى الأوزان؟

--------------
إزاء الألم لا يمكن للإنسان إلا أن يرغب
فى توقفه فليس فى العالم ما هو أسوأ
من الألم الجسدى وحيال الألم
ليس هناك أبطال

----------
لعل المرء لا يهمه أن يحبه الناس
بقدر ما يهمه أن يفهموه

-------------
إننا ندرك أنه ما من أحد يمسك  بزمام
السُلطة وهو ينوى التخلى عنها
إن السُلطة ليست وسيلة بل غاية
فالمرء لا يقيم حُكما أستبداديا لحماية الثورة
إنما يشعل الثورة لإقامة حُكم أستبدادى 
إن الهدف من الأضطهاد هو الأضطهاد
والهدف من التعذيب هو التعذيب
وغاية السُلطة هى السُلطة

-----------------
الأخ الكبير
يراقبك
--------------
فقد أستبان له وللمرة الأولى أنه ما
رام المرء أن يُخفى سرا فعليه أن يخفيه
حتى عن نفسه التى بين جنبيه وألا يدعه
يطفو أبدا على سطح الوعى
فى أى شكل من الأشكال أو تحت أى مُسمى
من المُسميات إلا فى اللحظة التى يحتاج إليه فيها

------------------
هدف الطبقة العُليا هو البقاء حيث هى
وهدف الطبقة الوسطى هو الحلول محل الطبقة
العُليا أما هدف الطبقة الدُنيا إن كان لها هدف
ذلك أن من الخصائص الثابته لدى هذه الطبقة هى
أن تعيش مسحوقه تحت وطأه مطالب الحياه
اليومية فلا تعى شيئا خارجها
هو إزالة كل الفوارق الطبقية وإنشاء مجتمع يكون
فيه جميع الناس سواسيين هكذا
يتكرر عبر التاريخ ذلك النضال

--------------------
الحماس وحده لا يكفى
والولاء المطلق يعنى إنعدام الوعى

---------------
كان المرء يحس دائما بأصوات أحتجاج 
تنبعث من  معدته ومن تحت جلده ويشعر
بأنه قد سُلب شيئا كان من حقه
الحصول عليه

--------------
إن ألد أعدائك هو جهازك العصبى
ومت يعتمل فى نفسك من توتر قد يورطك فى
عمل لا تحمد عقباه

--------------
لو أمكن لعامة الشعب أن يدركوا مدى
قوتهم لما كانت هناك حاجة للتأمر
فكل ما يحتاجه الأمر أن ينتفضوا
مثلما ينتفض الحصان لإزاحه الذباب
بعيدا عنه ولو شاءوا لمزقوا وأحالوا
الحزب هشيما تذروه الرياح
بين عشية وضحاها ولابد أن يخطر
ذلك لهم إن عاجلا أو آجلا

----------------
إن كان هناك أمل
فالأمل يكمن فى عامة الشعب

--------------
أسبوع الكراهية

--------------
لن يثوروا حتى يعوا
ولن يعوا إلا بعد أن يثوروا

----------------
إننى أفهم كيف
لكن لا أدرك لماذا؟

------------
الجنون ربما هو بكل بساطة أن تخالف الأخرين
ففى زمن من الأزمان كان من الجنون أن تعتقد
أن الأرض تدور حول الشمس أما اليوم
فالجنون هو أن تعتقد أن الماضى
غير قابل للتبديل

--------------
ولعل هو الوحيد فى تمسكه بهذا الأعتقد
وإذا كان وحيدا فى ذلك
فهذا يعنى أنه مجنون
بيد أن فكره الجنون لم تكن تقلقه كثيرا
بل ما كان يُرعبه هو أحتمال أن يكون
على خطأ

-------------
مادام يمكنه الاستمرار فى ذلك فإن هذه
التميمة ستتواصل فليس مجرد إسماع الاخرين
صوتك بل ببقائك سليم العقل

-----------------
إلى المستقبل أو الماضى
إلى الزمن الذى يكون الفكر فيه حرا
طليقا إلى زمن يختلف فيه الأشخاص
عن بعضهم البعض ولا يعيش
كل منهم فى عزلة عن الأخر 
إلى زمن تظل الحقيقه فيه قائمه
ولا يمكن فيه لأحد أن يمحو ما نتجه الأخرون

-----------------
إن عواقب كل عمل تكمن
فى العمل نفسه

--------------
إن جريمة الفكر ل تفضى إلى الموت
إنها الموت نفسه

--------------
من يسيطر على الماضى يسيطر 
على المستقبل ومن يسيطر على
الحاضر يسيطر على الماضى

-----------
ماهو صحيح اليوم كان صحيحا منذ الأزل
وسيبقى كذلك إلى الأبد 
إن الأمر فى منتهى البساطة
فكل المطلوب هو سلسلة لا تنتهى من
الأنتصارات على ذاكرتك
(الإستحواذ على الحقيقة)

-------------
الحرب هى السلام
الحرية هى العبودية
الجهل هو القوة
شرطة الفكر

---------------
كيف يمكن أن تتبنى شعارا مثل 
الحرية هى العبودية فيما يكون مفهوم الحرية نفسه
قد جرى نسفه؟ أن المناخ الفكرى سيكون
كله قد تغير وفى الحقيقة لن يكون هنالك
تفكير على النحو الذى نفهمه الأن
فالولاء لا يعنى أنعدام التفكير
بل أنعدام الحاجة للتفكير
الولاء هو عدم الوعى

(جورج أوريل)