الخميس، 6 فبراير 2014

بورسعيد (شهادات الحب والحرب)


يقول الشاعر التركى ناظم حكمت:
وضعونى  فى الجنة فصرخت قائلا:
آه ياوطنى
وأنا دائما أقول : آه يا بورسعيد

----------------
كنت أرى على  سور مدرسة الصنايع فى شارع عرابى
شعارات الفدائيين وأبناء بورسعيد باللغتين العربية
والإنجليزية : عاش ناصر long live Nasser
 يسقط إيدن down Edin
 بورسعيد مقبرة الغزاة

---------------
أما شاطئ البحر فحدث ولا حرج عن إحساسك كبورسعيدى
تقف على شاطئ البحر تنظر إلى الشمال حيث أوروبا
والعالم أجمع فى الأفق أمامك  وتنظر يمينا لترى حجر
سعيد أو حاجز الأمواج الذى يمهد للمجرى الملاحى
لقناة السويس وترى قاعدى تمثال دليسيبس
المهندس الفرنسى صاحب فكرة مشروع القناة الذى فجر
البورسعيدية تمثاله بالديناميت من فوق قاعدته
ثأرا مما أقترفته القوات الفرنسية
من عدوان وبطش وتعذيب لأبناء المدينة المُسالمة

----------------
فى بورسعيد الوطنية
شباب مقاومة شعبية
دافعوا بشهامة ورجولية
وحاربوا جيش الأحتلال
مبروك يا جمال

---------------
لابد وأن أعترف بضعفى الشديد أمام هذه المدينة
التى سماها عمنا قاسم مسعد عليوة
المدينة الأستثناء
( مصطفى خضير )

--------------------------
من ضمن ما قرأت عن ذلك العالم المبهر
أن يوم 28 ديسمبر 1895 يمثل علامة فارقة
فى تاريخ العالم هو اليوم الذى أستطاع
فيه الأخوان لومبير تقديم أول عرض سينمائى 
فى مقهى كبير بقلب العاصمة الفرنسية باريس
( محمد عبده العباسى )

------------------------------
فى مدينة تعرف ما الذى يعنيه الربيع ولت قبل
مجيئه بأسبوع
بورفؤاد هى ضاحية باريسية من حيث النشأة 
والتخطيط العمرانى أنسابت شوارعها مستقيمة
لتتقاطع فى الميادين التى تمثل شموسا تمدد
أشعتها على أرض المدينة أصطفت على 
جوانبها الفيلات ذات القرميد الأحمر
بحدائقها التى تفوح منها روائح الورود فى موسم
الربيع والفاكهه فى مواسمها
بورفؤاد التى تم أفتتاحها بحضور الملك فؤاد الأول
عام 1926 أى قبل مولدى بنصف قرن تقريبا
هى أمتداد لبورسعيد على الضفة الشرقية للقناة
ولا تستطيع العبور إليها إلا بأستخدام المعدية 
(سكينة فؤاد)

----------------------
لا تبحثوا عن عنوان إنها الحرب
إنها الحرب

-----------------
بورسعيد لا تنتظر منى أن أصفها بالمدينة المقاومة
فهى كذلك بالفعل
المقاومة فعل وجود وحياة
هذه هى قناعاتى 
فبدونها ما وجدت حياة وما أستمرت

---------------
شق الطلع للتربة مقاومة
معايشة الطبيعة مقاومة
محاربة كل ما هو شائن وقبيح بزرع قيم الحب والجمال
مقاومة
عدم الرضا بالظلم ومواجهه الفساد والأستبداد
ومجابهه الغزاة فى الحروب 
مقاومة
( قاسم مسعد عليوة )

--------------------------
كان لأى زائر لبورسعيد أن يشاهد البحر الأبيض
وقناة السويس وبحيرة المنزلة ولكن معاول الهدم 
من قبل الرأسماليين الجدد والإنفتاحيين وأنصار العولمة
كل شئ تبدل فى بورسعيد الآنية صارت عشش الصفيح
والكرتون فقير وغنى
كلاهما ساهم فى إفساد المدينة

-----------------
المدينة المغدورة
المدينة المتوسطية بورسعيد
من ماضى السُخرة وألم العدوان
إلى النذير بمستقبل مجهول

-----------------
للديار منازل فى القلوب البهية

--------------
أعرق مساجد المدينة المسجد التوفيقى
1881- 1882
ووضع حجر الأساس وتم الأحتفال فى حى العرب 
ويُفتتح رسميا للصلاة فى مايو 1858
عند زيارة الخديوى توفيق لبورسعيد

-----------------
والمناجاة من أهل بحر وسواحل وميناء لبحر ثان
وميناء هام وشعب أحب الرد على المناجاة بالغزل
والملاغية فالمهنة واحدة والهم واحد والعشق واحد
والحب واحد
يقول مغنى السمسمية الشهير الراحل حسين العشرى
مغازلا أهل الأسكندرية فى منتصف السبعينات
ياما رأيت وسمعت كلام عن الناس الإسكندران
دول ناس بحارة وناس جدعان
عندكم منشية وفى بلدكم رأس التين
عندنا منشية وعندنا شارع الأمين
عندكم عمود السوارى وعندنا  برضه التجارى
عندكم مصنع للبيبس
عندنا حجر ديليسبس

(حسين عبد الرحيم )